Ultimate magazine theme for WordPress.

اعترافات خطيرة لفتاة الشرقية بحملها سفاحا من والدها.. وقانوني يشرح مصير الجنين ولمن يُنسب

0 19

جريمة اهتزت لها أركان منشأة أبوعمر التابعة لمحافظة الشرقية حين افتضاح أمر فتاة 19 عاما عندما حملت من أبيها العامل الذي اعتاد على معاشرتها.

اعترافات الابنة

واعترفت الأبنة  أن والدها اعتاد ممارسة الجنس معها بشكل يومى ونهرته أكثر من مرة على فعلته حتى اكتشفت حملها بعد أن انتفخت بطنها واضطرت للهرب من المنزل وإبلاغ الأجهزة الأمنية بالواقعة، ليكتشف انها حامل في شهرها الرابع.

وعلق الخبير القانوني هيثم الفاوي، علي اغتصاب “اب” نجلته في محافظة الشرقية وحملها منه سفاحا، قائلا:  “للاسف أصبح مجتمعنا المصري يواجه بعض هذه الأنواع من الوقائع  غير الإنسانية والمخالفه لشرائعنا وطبيعة مجتمعاتنا الشرقية في ظل غياب الوعى الدينى فالمسؤول عن حماية وصون ورعاية وتربية ابنته  أصبح هو من يطمع في عرضه وينهشه وحيث إن ما قام به المتهم”.

العقوبة

واكد الفاوي في تصريحات خاصة لـموقع فيتو، وفقا للواردة ببلاغ الابنة هو من الجرائم  المؤثمة بقانون العقوبات المصري والتى قد شدد عليها المشرع المصري في عقوبتها وهو ما جاء النص عليها في المادة 267 من واقع أنثى بغير رضاها يُعاقب بالإعدام أو السجن المؤبد.

واشار الخبير القانوني إلى أن المتهم يعاقب بالإعدام إذا كانت المجني عليها لم يبلغ سنها ثماني عشرة سنة ميلادية كاملة أو كان الفاعل من أصول المجني عليها أو من المتولين تربيتها أو ملاحظتها أو ممن لهم سلطة عليها أو كان خادماً بالأجر عندها أو عند من تقدم ذكرهم، أو تعدد الفاعلون للجريمة.

مصير الجنين

أما بالنسبة لنسب الجنين فلا نسب له من الاب فنسبه هو للام فقط فلا نسب للطفل من زنا وقد نص قانون الطفل علي الآتى مادة (21) : يكون قيد الطفل المشار إليه في المادة السابقة طبقا للبيانات التي يدلي بها المبلغ وتحت مسئوليته عدا إثبات اسم الوالدين أو أحدهما فيكون بناء علي طلب كتابي صريح ممن يرغب منهما .

ولا يكون لهذا القيد حجية تتعارض مع القواعد المقررة في شأن الأحوال الشخصية .

مواد القانون وحقوق الطفل

ومادة (22): استثناء من حكم المادة السابقة لا يجوز لأمين السجل ذكر اسم الوالد أو الوالدة أو كليهما معا ، و إن طلب منه ذلك ، في الحالات الآتية :

1- إذا كان الوالدان من المحارم فلا يذكر اسماهما وحيث إنه وإعمالا لنص الماده(3 : يكفل هذا القانون، على وجه الخصوص ، المبادئ و الحقوق الآتية :

حماية الطفل

( أ ) – حق الطفل في الحياة والبقاء والنمو في كنف أسرة متماسكة ومتضامنة وفى التمتع بمختلف التدابير الوقائية ، وحمايته من كافة أشكال العنف أو الضرر أو الإساءة البدنية أو المعنوية أو الجنسية أو الإهمال أو التقصير أو غير ذلك من أشكال إساءة المعاملة والاستغلال .

( ب ) – الحماية من أي نوع من أنواع التمييز بين الأطفال ، بسبب محل الميلاد أو الوالدين ، أو الجنس أو الدين أو العنصر ، أو الإعاقة ، أو أي وضع آخر ، و تأمين المساواة الفعلية بينهم في الانتفاع بكافة الحقوق

حملت من أبيها العامل الذي اعتاد على معاشرتها.

Leave A Reply

Your email address will not be published.