نكشف 4 قرارات تاريخية للخطيب في الأهلي للرد على الزمالك

تعرض مجلس إدارة النادي الأهلي برئاسة محمود الخطيب، لانتقادات وشائعات بشأن التقصير مع عدد من اللاعبين داخل الفريق، والانتقام منهم ببعض القرارات بحجة الاختلاف مع هذه العناصر في وجهات النظر، ولكن دائما ما يضرب المثل بمجلس الأهلي في القيم والأخلاق والمبادىء.

وشهدت الفترة الماضية، خلافات بين عدد كبير من العناصر بالفريق والإدارة، مثل حسام عاشور لاعب وسط الفريق، وأحمد فتحي الظهير الأيمن، وشريف إكرامي حارس المرمى، ورمضان صبحي الذي انتقل إلى صفوف بيراميدز.

ودخل عاشور في خلافات قوية مع إدارة الأهلي، بعد أن ظن بوجود خطة من الإدارة لعدم تنفيذ وعد إقامة مباراة اعتزال له ليقرر الخروج والهجوم على المجلس الأحمر بتصريحات نارية لم يتوقعها جمهور الأهلي أو مجلس الإدارة، ليقرر الأهلي منع اللاعب من الانتظام بالتدريبات حتى نهاية الموسم الذي سيشهد رحيله.

تكرر الموقف مع أحمد فتحي الذي رفض التجديد للنادي الأهلي، وقرر الانتقال إلى بيراميدز لأسباب مادية، ورغم ذلك يتعامل الأهلي بإحترافية شديدة مع الجوكر، حيث يرتدي شارة القيادة في عدد كبير من المباريات الماضية، ولم يتخذ المجلس الأحمر أي قرار بتجميده كما كان يتوقع البعض.

تكرر الموقف ايضا من شريف إكرامي الذي أصدر بيان لمح خلاله ضد الإدارة ببعض التصريحات، قبل أن يقرر مجلس الأهلي منعه من التدريب حتى نهاية الموسم الذي سيشهد رحيله، لا يختلف الموقف الوضع كثيرا عن رمضان صبحي الذي خالف التوقعات ولم يستمر بالأهلي أو يعود لاستكمال رحلة احترافة الأوروبية ولكن اختار بيراميدز من أجل المال ورغم ذلك أعلن الأهلي أن اللاعب خارج حساباته منذ فترة.

ماذا عن قرار مجلس الأهلي؟

ورغم اختلاف مجلس إدارة النادي الاهلي مع هذا الرباعي بشكل كبير، ولكن هناك قرار رائع وهو حصول جميع هذه الأسماء على مكافأة التتويج ببطولة الدوري الممتاز والذي اقترب الفريق بقوة من حسمه والتتويج باللقب رقم 42 في تاريخه.

ليضرب بذلك مجلس القلعة الحمراء المثل في احترام ترسيخ المبادئ والقيم ومنح كل عنصر داخل الفريق حقه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *